عبد الرزاق عبد الواحد
منَ لي ببغـداد يا صبر أيوب

المنعطف

كبير على بغداد

       
يا نائيَ الدار شهقات على العراق    
 

يا نائيَ الدار

 

لا هُم يَلوحـُون .. لا أصواتـُهُم تـَصِلُ

لا الدار ، لا الجار ، لا السُّمّار ، لا الأهَلُ

وأنتَ تـَنأى ، وَتـَبكي حولـَكَ السـُّبـُلُ

ضاقـَتْ عليكَ فـِجاجُ الأرض ِيا رَجُـلُ !



سـَـبعـينَ عاما ً مَلأتَ الكـَونَ أجنِحَـة ً

خـَفـْقَ الشـَّرارِ تـَلاشـَتْ وهيَ تـَشـتـَعِـلُ

لا دَفــَّأتـْـكَ ، ولا ضاءَ الـظـَّلامُ بـِهـا

طارَتْ بـِعُـمرِكَ بَـيْـنـا أنتَ مُـنـْذهـِلُ

تـَرنـُو إلـَيهـِنَّ مَبهـُورا ً.. مُعـَلـَّقـَـة ً

بـِهـِنَّ روحُـكَ ، والأوجـاعُ ، والأمَلُ

وَكـُلــَّما انـطـَفـَأتْ منهـُنَّ واحـِـدَة ٌ

أشـاحَ طـَرفـُكَ عـَنهـا وهوَ يـَنهـَمِلُ !



سـَبعـونَ عـاما ً..وهذا أنتَ مُرتـَحِـلٌ

ولـَسـتَ تـَدري لأيِّ الأرض ِتـَرتـَحِـلُ !

يا نـائيَ الـدّار.. كلُّ الأرض ِمُوحِـشـَة ٌ

إنْ جـِئتـَهـا لاجـِئـا ًضاقـَتْ بـِهِ الحِـيَـلُ !

وكـنـتَ تـَملـِكُ في بغـــدادَ مَملـَكـَة ً

وَدارَ عـِزٍّ عـَلـَيـهـا تـَلـتـَقي المُقـَـلُ

وَالـيَومَ ها أنتَ ..لا زَهـوٌ ، ولا رَفـَلُ

وَلا طموحٌ ، وَلا شـِعـرٌ ، وَلا زَجَـلُ

لكـنْ هـمومُ كـَسـيرٍ صـارَ أكبـَرَهـا

أنْ أيـنَ يَمضي غـَدا ً..أو كيفَ يـَنتـَقـِلُ !

يا لـَيـلَ بغـداد.. هـَلْ نـَجـمٌ فـَيـَتـبـَعُـهُ

مِن لـَيـل ِباريس سـَكرانُ الخُطى ثـَمِلُ

الحـُزنُ والـدَّمعُ سـاقـيـهِ وَخـَمـرَتـُهُ

وَخـَيـلـُهُ شـَوقـُهُ .. لـَو أنـَّهـا تـَصِـلُ

إذ َنْ وَقـَفـتُ على الشـُّـطآن ِأسـألـُهـا

يا دَجلـَة َالخـَير،أهلُ الخـَيرِ ما فـَعَـلوا ؟

أما يَـزالـونَ في عـالي مَرابـِضِهـِم

أم مِن ذ ُراهـا إلى قـِيعـانِها نـَزَلـوا ؟

هَل استـُفـِزُّوا فـَهـِيضُوا فاستـُهـِينَ بهـِم

عـَهـِدتُ واحـِدَ أهـلي صَبـرُهُ جـَمَـلُ !

فـَأيُّ صائح ِمَوتٍ صـاحَ في وَطـَني

بـِحَيثُ زُلـزِلَ فيـهِ السـَّهـلُ والجـَبـَلُ ؟

وأيُّ غـائـِلـَة ٍ غـالـَتْ مَحــارِمـَهُ

وما لـَدَيـهِ عـلى إقـصـائِهـا قـِبـَـلُ ؟

يا دَجلـَة َالخَيرِبَعضُ الشـَّرِّ مُحتـَمَلٌ

وَبـَعـضُه ُليسَ يُدرَى كيفَ يُحـتـَمَلُ !



خـَيرُ الأنـام ِالعـراقـيـُّونَ يا وَطني

وَخـَيرُهُم أنَّ أقـسى مُرِّهـِم عـَسـَلُ !

وَخـَيرُهُم أنـَّهـُم سـَيفٌ .. مروءَتـُهُم

غـِمْدٌ لـَهُ..والتـُّقى ،والحِلـْمُ ،والخَجَلُ

وهُم كـِبارٌ .. مَهـيـبـاتٌ بَـيـارِقـُهـُم

شـُمٌّ خـَلائـِقـُهُم .. خـَيـَّالـُهُـم بَـطـَلُ

لا يَخفِضونَ لـِغـَيرِ اللهِ أرؤسـَهـُم

ولا يـَنامونَ لو أطفـالـُهـُم جَفـَلـُوا

فـَكيفَ أعراضُهُم صارَتْ مُهَتـَّكـَة ً

وَحـَولـَهـُنَّ سـتـورُ اللهِ تـَنـسـَدِلُ ؟

وكيفَ أبوابـُهُم صارَتْ مُشـَرَّعَة ً

لـِكلِّ واغـِل ِسُـوء ٍبـَيـنـَهـا يَغـِلُ ؟

وكيفَ يا وَطنَ الثـُّـوّارِ داسَ على

كلِّ المَحـارِم ِفيكَ الـدُّونُ والسـَّفـِلُ ؟

أهؤلاء ِالذيـنَ الـكـَونُ ضاءَ بـِهـِم

وَعَلـَّموا الأرضَ طـُرّا ًكيفَ تـَعتـَدِلُ

وَمَنْ أعانـُوا،وَمَن صانـُوا،وَمَن بَذ َلوا

وَمَن جَميعُ الوَرى مِِن مائِهـِم نـَهَـلوا

دِماؤهُم هذهِ التـَّجـري ؟..هَـياكِـلـُهُم

هـذي؟؟..أقـَتـلى بأيْدي أهـلِهـِم قـُتِـلوا ؟

تـَعـاوَنَ الكـُفـْرُ والكـُفـّارُ يا وَطني

عـَلـَيهـِمو..ثمَّ جـاءَ الأهـلُ فاكتـَمَلـُوا !

يا ضَوءَ روحي العـراقيـُّون..يا وَجَعي

وكبـريائي .. ويا عـَيني التي سـَمَلـُوا

أنتـُم أضالـِعُ صَدري ..كلـَّما كـَسـَروا

ضلعـا ً أحِـسُّ شـِغـافي وهوَ يَنبـَزِلُ

فـَكيفَ تـَجـرؤ ُ يا أهـلي بَـنـادِقـُكـُم

على بـَنـيكـُم ولا تـَندى لـَكـُم مَقـَلُ ؟

وكيفَ تـَسـفـَحُ يا أهلي خـَنـاجـِرُكُم

دِما بَـنـيـكـُم ولا يَـنـتـابُهـا شـَلـَلُ ؟

وكيفَ يا أهـلـَنـا نالـُوا مروءَتـَكـُم

فأوقـَعـُوا بـَينـَكـُم مِن بَعدِ ما انخـَذلـُوا؟

يا أهلـَنـا.. ليسَ في حَـربِ العـِدا خـَلـَلٌ

بـَلْ قـَتـلـُكـُم بَعضُكـُم بَعضا ًهوَ الخـَلـَلُ

لا تـَكسِروا ضِلعـَكـُم أهلي فـَما عُرِفـَتْ

أضلاعُ صَـدر ٍلـِكي تـَحميـه ِتـَقـتـَتـِلُ

فـَدَيـتـُكـُم أنـتـُم الـبـاقـُون .. راحـِلـَة ٌ

هـذي المُسـوخُ كـَما آبـاؤهـُم رَحـَلـُوا

فـَلا تـُعـينـُوا عـليكـُم سـافِحي دَمِكـُم

كي لا يـُقـالَ أهـالـيـهـِم بـِهـِم ثـُكِـلـُوا

صُونـُوا دِماكـُم ، فـَيَوما ًمِن قـَذارَتـِهـِم

كلُّ العــراق ِبـِهـذا الـدَّمِّ يَغـتـَسـِلُ !

* * *